تابعنا على الشبكات الاجتماعية

banner image

ابناء واشقاء الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ومناصبهم .. شجرة عائلة السيسي كاملة



كثر الحديث والجدل عن عائلة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ، وخاصة الثلاثي المرحومة والدته سعاد ابراهيم ، و زوجته السيدة انتصار وابنه الكبير محمود السيسي ، المؤيدين للسيسي يرجعون نسب عائلة السيسي الى الرسول محمد ، وعلى الطرف الاخر جماعة الاخوان و المعارضة تشكك في اصول عائلته لتثبت للناس ان السيسي اصوله يهودية .


قصص عائلات الرؤساء وابنائهم في الوطن العربي توضح أنهم كانوا أحيانًا أسبابًا، بقصد أو بدون، في تدمير آبائهم ودولهم.. حكايات أنجال صدام بالعراق، والقذافي في ليبيا، وصالح في اليمن تشهد على ذلك و في مصر كان لأبناء الرئيس المصري الراحل حسني مبارك، جمال وعلاء ، دورًا كبيرًا في نهاية والدهم؛ حيث تم الهجوم عليه من خلالهم، وخصوصا جمال ، نتذكر الجريمة السياسية التي أقترفها جمال مبارك وشلته أواخر عام 2010 والمتمثلة في التزوير الفج لانتخابات مجلس الشعب آنذاك.. 518 نائبا تم وقتها إدخالهم المجلس بـ«التعيين» المباشر، في عملية انتخابية صورية شاهدها ملايين المصريين، و هذا الإغلاق الكامل للمجال العام كان سببا من اسباب الانفجار .


قالت صحيفة التايمز البريطانية إن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يجند أبناءه لمساعدته على البقاء في منصبه حتى العام 2030 ، وذلك من خلال تعيينهم في مناصب واجهزة مؤثرة مثل ابنه الكبير محمود السيسي الذي زعمت قنوات الاخوان انه تم ترقىته في 2018 إلى رتبة عميد ، وانه تم تعيينه نائبًا لرئيس المخابرات العامة ، بالأضافة لتعيين شقيق السيسي الأكبر المستشار احمد السيسي نائب رئيس محكمة النقض .

وزعمت مواقع تابعة للأخوان “إن المستشار احمد السيسي شقيق الرئيس بات هو صاحب الكلمة العليا في أمور القضاة، وأن ذلك النفوذ بدا كأنه توجّه رسمي وليس مجرد استغلال لنفوذ شقيقه”.


والرئيس عبدالفتاح السيسي له أربعة ابناء هم : ابنته أية السيسي المتزوجة من نجل اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء وابناءه الثلاثة الذكور هم محمود السيسي الرائد بالمخابرات العامة ، ، ومصطفى السيسي مقدم بهيئة الرقابة الإدارية ، وحسن السيسي المهندس بأحدى شركات البترول المتزوج من داليا حجازي ابنة اللواء محمود حجازي .


 واما عن اشقاء الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي فان والده الحاج "سعيد السيسى" ، الذي كان تاجرا في خان الخليلى، تزوج من اثنتين، وحرص على تربية جميع أبنائه الـ14 على التدين والعلم، وكان حريصًا على أن يكمل الجميع تعليمه.

وللرئيس عبد الفتاح السيسى13 أخًا وأختًا، منهم 7 أشقاء ، ويأتى ترتيب الرئيس السيسى بينهم الثالث، هؤلاء الأشقاء من أمه التي تدعى الحاجة سعاد ابراهيم محمد هم سبعة اشقاء اثنين من الذكور وخمسة من الإناث واشقاء الرئيس الاناث هم : زينب السيسي ، وفريدة السيسي ،  رضا السيسي ، بوسي السيسي ، وأسماء السيسي ، أما اشقاءه الذكور فهم : المستشار احمد السيسي نائب رئيس محكمة النقض ، وحسين السيسي الذي يعمل مستشاراً إعلامياً لمؤسسة إعلامية شهيرة يتبع لها عدة قنوات تليفزيونية .


الشقيق الأكبر للرئيس عبد الفتاح السيسى هو المستشار أحمد السيسي نائب رئيس محكمة النقض ، ويبلغ من العمر67 عامًا، وتخرج فى كلية الشريعة والقانون، بجامعة الأزهر ، وعمل قاضيًا بدولة قطر لمدة 10 سنوات، ثم مستشارًا بمجلس الدولة، ثم تولى منصب قاضى في محكمة النقض بدرجة نائب رئيس المحكمة، وأنجب 3 أبناء، ولدين وبنت، ويعتبر المستشار أحمد السيسى هو أكثر الإخوة قربًا من الرئيس السيسى، للدرجة التى جعلته يسكن دومًا إلى جواره فى مدينة نصر، ثم اختار أن يجاوره كذلك فى التجمع الخامس عندما نقل سكنه.

واشتهر اسم المستشار أحمد السيسي إبان أزمة تنازع اختصاصات الهيئات القضائيّة في دستور 2014، إذ تمّ تداول معلومات حول دعمه حصول النيابة اﻹداريّة على مزيد من السلطات.

ومن المواقف التى لا يمكن تجاهلها للمستشار أحمد السيسي الذي يترأس إحدى الدوائر الجنائية بمحكمة النقض، أنه رفض تخصيص حرس خاص له بعد تولي شقيقه منصبه رئيس للجمهورية، واكتفى بالمجند المخصص من المحكمة لتأمين دائرته، كما رفض بشدة عرض بعض الجهات الأمنية، تخصيص حراسة خاصة له، مشددًا على أنه كان وسيظل "قاضيًا وليس شقيقًا للرئيس".

وأثار تعيين ابنة شقيق الرئيس ، هاجر أحمد حسين خليل السيسي فى وظيفة معاون النيابة اﻹدارية، أزمة كبيرة، وذلك فى 3 سبتمبر 2014، حينما تضمّن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، تعيين أعضاء جدد في هيئة النيابة اﻹداريّة، وهي واحدة من الهيئات القضائيّة، وكانت ابنة شقيقته من بين 300 عضو جديد تم تعيينهم ، لتصبح المرّة اﻷولى، التي تعيّن فيها ابنة شقيق رئيس للجمهوريّة في وظيفة قضائيّة.

ولم يكن لقب عائلة "السيسى"هو الوحيد الشهير، الذي ظهر في دفعة التعيينات الجديدة آنذاك، فقد تم تعيين، شروق جنينة، ابنة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات وقتها، هشام جنينة، وكذلك ريم موسى، ابنة وزير التعليم الأسبق، أحمد جمال الدين موسى، وسارة رؤوف، ابنة القاضي البارز في تيار الاستقلال، هشام رؤوف، وسهام السبروت، ابنة قاضي التحقيق في قضيّة أحداث قتل متظاهري ثورة 25 يناير، المستشار محمود السبروت.


من ضمن شقيقات الرئيس زينب السيسي، وتبلغ من العمر 64 عامًا، وتخرجت فى كلية التربية جامعة الأزهر، وبرغم تعلمها إلا أنها لم تعمل، وربما كانت هذه هى رغبة رجال العائلة لنسائهم، فهم يرون أنهن لا حاجة لهن من العمل بسبب يسر حالتهم الاجتماعية والمادية. وتزوجت زينب، بعد أن أتمت دراستها، من ابن عمها، وأنجبت منه ولدين وبنتًا واحدة.


و السيسي له ستة من الأخوة غير الاشقاء و هم : عبدالله السيسي ، محمد السيسي ، سحر السيسي ، جيهان السيسي ، ايمان السيسي ، منى السيسي


ومن أبرز أخوات الرئيس السيسى غير الأشقاء ، هى منى السيسى  أصغر أخوة الرئيس عبد الفتاح السيسى، وتبلغ من العمر 40 عامًا، و التى كان أول ظهور إعلامى لها، يوم السبت الموافق 13 ديسمبر2014، وذلك خلال زيارتها لموقع مشروع قناة السويس الجديدة، بمدينة الإسماعيلية، كنوع من الدعم المعنوي للعاملين في أرض المشروع، وحرصت علي التقاط الصور في موقع المشروع أثناء زيارتها هناك، كما أعربت عن بالغ سعادتها بزيارة المشروع .

كما وجهت "منى" الشكر للرئيس السيسي على تبنيه هذا المشروع العملاق الذي أكدت أنه سيكون نقلة كبيرة في اقتصاد مصر القومي، إلى جانب توجيهها الشكر لكل العاملين بالمشروع قائله: "إن هؤلاء العمال مصدر فخر لنا بما يصنعونه من شريان جديد يضاف إلى مشروعات مصر القومية".

أما والدة الرئيس السيسي السيدة "سعاد ابراهيم محمد" التي اثير حولها الكثير من الجدل فكلما ورد ذكر والدة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في أية أحاديث تدمع عيناه، ويقول إنه محظوظ بها. ويرجع إليها الفضل في نشأته وتربيته وكل الصفات الجيدة التي يتحلى بها، وقال عنها "أنا مرتبط بها ارتباطاً شديداً، وربتني على الاعتماد على الله والرضا بالقدر".

توفيت والدة الرئيس السيسي في 17 أغسطس من العام 2015 وتعرض السيسي لهجمات من جانب جماعة الإخوان والقنوات المعارضة له التي لم تتوان في الطعن في والدته ، ووصل الأمر إلى حد القول إنها يهودية من أصول مغربية ، وروجت جماعة الاخوان شائعات عن والدة السيسي مفادها أنها يهودية من المغرب ، واسمها مليكة تيتاني ، تزوجت في عام 1953، من والده، وحصلت على الجنسية المصرية خلال عام 1958. وتنازلت عن الجنسية المغربية، حتى يلتحق نجلها عبد الفتاح بالكلية الحربية.


وتزعم جماعة الإخوان أن شقيقها عوري صباغ عاش في الصافي بالمغرب، ودرس صياغة المعادن في مدرسة ثانوية فنية في الدار البيضاء ، وتخرج من كلية الإدارة العامة وعاش في مراكش، حيث كان عضوا في الحركة درور، وكان أيضا عضوا في منظمة الدفاع اليهودية تحت الأرض هاماجين من عام 1948 وحتى عام 1950.

كما تدعي الجماعة أن خال السيسي هاجر إلى إسرائيل، وعمل كمدرس في مجال التدريب المهني في بئر السبع من عام 1957 حتى عام 1963، ومن ثم كمشرف للتعليم المهني في وزارة التربية والتعليم من عام 1963 حتى عام 1968. ومن عام 1968 ولغاية عام 1981 عمل كسكرتير مجلس العمال في "بئر السبع".

ونشرت جماعة الاخوان وثائق مزعومة لتأكيد ما ترمي إليه من الطعن في وطنية الرئيس المصري وهما وثيقتين يُزعم أنهما صادرتان عن المخابرات المغربية، وبأن الغاية من اصدار تلك الوثيقتين ابلاغ الجهات الرسمية على اتخاذ التدابير اللازمة للحيلولة دون تسريب أي معلومات تتعلق بوالد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، مدعية أنها من مواليد مدينة مراكش عام 1935 وأنها من الطائفة اليهودية المغربية.


واضطرت المخابرات المغربية هذه المرة إلى الدخول على خط الأزمة ، بعدما تم الزج بأسمها في الازمة المصرية ونفت أن تكون أصدرت وثيقة تحمل معلومات حول الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي تتعلق بجنسية والدته وديانتها.

وقالت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات المدنية المغربية)، أنها تنفي بشكل قاطع، صحة وثيقتين يتم تداولهما في مواقع التواصل الاجتماعي على أنهما صادرتين عنها.

واعلنت المخابرات المدنية في بلاغ نشرته “وكالة المغرب العربي للأنباء” الحكومية، أن مجموعة من الصفحات الأجنبية في موقع التواصل الاجتماعي كانت قد تداولت وثيقتين مشوبتين بالتزوير المفضوح، والتحريف الخطير، زعمت فيها بشكل تضليلي أنهما صادرتين عن مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني في قضية مزعومة تتعلق بهوية مواطنة مصرية من أصول مغربية تعتنق الديانة اليهودية.

وكذبت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في بلاغها “صحة الوثيقتين، في الشكل والجوهر” مشددة على “زوريتهما وصوريتهما” وأكدت في المقابل بأنها ستباشر الأبحاث اللازمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن مصدرهما وخلفيات تداولهما بالمغرب.

ليست هناك تعليقات:


يتم التشغيل بواسطة Blogger.