تابعنا على الشبكات الاجتماعية

banner image

المقاول محمد علي و قصته مع السيسي




السيسي واولاده لن ينسوا هذا الرجل الذي خرج يفضح فساد السيسي وعائلته ...
الممثل و المقاول المصري محمد علي بدأت قصته مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في سبتمبر 2019 عندما نشر اول فيديو
 له ضد السيسي مدته ٣٦ دقيقة عقب هروبه الى اسبانيا خوفا من بطش المخابرات ، وقام هذا المقاول بتوضيح تفاصيل المشروعات التي قام بها بالتعاون مع القوات المسلحة والهيئة الهندسية والتي من بينها اقامة استراحة للرئيس السيسي في المعمورة بقيمة 220 مليون جنيه وذلك بناءا على رغبة انتصار زوجة الرئيس حسب زعمه .
و زعم محمد علي  ان الرئيس السيسي يقوم بانشاء فندق ٧ نجوم تابع للمخابرات الحربية يدعى " تريامف " في منطقة الشويفات  بالتجمع الخامس بقيمة 2 مليار جنية وذلك مجاملة من السيسي لصديقه اللواء شريف صلاح صاحب فكرة المشروع .
وقال محمد علي ان القوات المسلحة لم تعطيه حقه المتفق عليه وسرقت امواله التي قام بضخها في هذا المشروع و في مشروع استراحة المعمورة والتي اقترضها هذا المقاول من البنوك ، و طالب هذا المقاول القوات المسلحه باعطاءه حقه في هذه المشاريع .
و اتهم محمد علي القوات المسلحة و الرئيس السيسي باهدار مليارات الجنيهات من موارد الدولة في مشروعات فاشلة لا تعود بالنفع على المصريين مثل المشروعات سابقة الذكر بالاضافة الى مشروعات انشاء العاصمة الادارية الجديدة و مشروع توسعة قناة السويس .
وقال علي إن أفرادا من عائلة السيسي طلبوا إجراء تعديلات "غير ضرورية" على بعض القصور الرئاسية تكلفت عشرات الملايين من الجنيهات، كما ذكر أسماء أشخاص قال إنهم ضباط كبار في الجيش ضالعون في الفساد، في عدد من المشروعات العملاقة، وبنوا لأنفسهم قصورا فارهة، واستولوا على عشرات الأفدنة من الأراضي بمساعدة زملاء لهم في الجيش.

علق الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على ما جاء في فيديوهات المقاول والممثل محمد علي، قال السيسي إن الهدف منها "هو تحطيم إرادتكم وفقدان الأمل والثقة وتحطيم البلد".
ولم يذكر السيسي اسم المقاول صراحة في حديثه، وقال إن الأجهزة المعنية نصحته ألا يتحدث في هذا الأمر، أو يرد على ما قاله المقاول، لكنه متشبث بالرد.
وحذر السيسي من أن أحدا "لايستطيع زعزعة الثقة، بين القوات المسلحة المصرية وقائدها الأعلي وبين الشعب"، مؤكدا أنه كرئيس للبلاد "شريف وأمين ومخلص".
لكن السيسي أكد، في معرض حديثه، بعض ما جاء في كلام محمد علي من بناء قصور رئاسية جديدة في مناطق مختلفة، مؤكدا استمراره في ذلك، لأنه "لا يبني لنفسه وإنما يبني دولة جديدة"، حسب قوله.

احتار البعض في تصنيف محمد علي ومعرفة الجهة التي تقف وراء ظهوره المدوي ولم تنجح  كل محاولاتهم في تصنيفه "إخوانيا" فالممثل المقاول يعبّر عن أفكار وتوجهات ليبرالية لا تتبناها حركات الإسلام السياسي. حتى ان البعض قال ان "الماسونية" هي الجهة التي تقف ورء ظهوره ، هناك بعض المعارضين الذين انتقدوا محمد علي بأنه كان جزءاً من المنظومة "الفاسدة" حتى ولو كانت أعماله قانونية، وأنه لم يبدأ حربه ضد السيسي إلّا لأغراض مالية بالأساس، ولو تمّت الاستجابة لمطالبه، لما طالب بإسقاط النظام.
يعتقد البعض وجود جهة قوية تدعم محمد علي ويستبعدون ان يكون ظهوره المدوي محض صدفة عشوائية فبمجرد ما كان ينشر هذا المقاول-الممثل مقطعاً على صفحاته حتى يتسابق مئات الآلاف لمشاهدته ، بعد ان ملأت اخباره الصفحات والمواقع بل إن تأثير محمد علي ، لم يبقَ حبيس الفيسبوك و العالم الرقمي ، ففي الوقت الذي ظن فيه كثيرون أن دعواته للتظاهر ضد السيسي لن تكون إلّا صيحة في وادٍ عميق ، فوجئوا يوم 20 سبتمبر 2019 بالمئات يصدحون في عدة شوارع مصرية بضرورة رحيل السيسي ، في مشهد أحيا ميدان التحرير الذي كان يرقد قبلها في غيبوبة لسنوات
فيما اعتبر البعض ظهور محمد علي جزءاً من صراع داخل السلطة، خاصةً مع تصاعد الانتقادات الدولية للسيسي واستمرار تدهور الأحوال المعيشية للمواطن المصري، وتزايد نشاط "جبهة ضباط مصر" المقربة من الرئيس السابق لأركان الجيش، سامي عنان، المعتقل منذ مدة.
وفي هذا السياق، يقول ستيفان رول، المحلل السياسي الألماني المتخصص في الشأن المصري، لـDW ‏ إن بروز محمد علي يقوّي "افتراض وجود توترات بين النخب داخل الدولة"، وأن "هذه المقاطع لا تعطي الانطباع أنها خارج هذه التوترات، بل كما لو أنه قد تمّ تخطيطها منذ زمن". ويشير رول إلى أن محمد علي قد يكون مدعوماً من جهة داخل الجيش، مستاءة من السيسي، ومقربة من حسني مبارك.
وما أعطى قوة لفيديوهات محمد علي الشعبوية ، أن خلفيته الفنية كممثل دراما مكّنته من خبرات في الوقوف أمام الكاميرا. وحتى ولو كان صادقاً في تعابيره، فإنه ما تلّقاه من خبرات في مجال التمثيل جعله ينجح في التعبير بشكل أكبر. لكن ليست القدرات الخاصة لهذا الفنان ـ المقاول هي ما ساهمت في انتشار فيديوهاته على صدى واسع ، بل الأسرار التي كشفها، كتلك التي تخصّ القصور الرئاسية .
اصبح الممثل محمد علي معروف لدى المصريين المتابعين للدراما بدوره في فيلم "البر الثاني" الذي أنتجه محمد علي لنفسه عام 2016 ، ويتطرق لمسألة الهجرة غير الشرعية وقد أعلنت "نيتفلكس" في وقت سابق من هذا العام عرض هذا العمل على منصاتها. وقبل خروجه بفيديوهاته المثيرة للجدل، كان محمد علي قد أعلن أن فيلمه سيُعرض في صالات السينما بإسبانيا، حيث يقيم حاليا .
كما شارك محمد علي في أعمال أخرى، آخرها الجزء الثاني من مسلسل "البيت الكبير". وقبل هجومه على السيسي بشهور قليلة ، كانت أخبار هذا الفنان (المقاول) حاضرةً في الإعلام المقرّب من السلطة للحديث عن أخباره الفنية. لكن الجانب الذي لم يكن مشهوراً في سيرته، هو عمله في مقاولات البناء، وهو العمل الذي أدى إلى التوتر بينه وبين النظام المصري. فقد بدأ محمد علي مقاطعه بمطالب وجهها إلى الجيش المصري، يطالبه فيها بتمكينه من مستحقاته المادية، قبل أن ترتفع حدة لهجته ويبدأ في كشف ما اعتبره فسادا داخل مؤسسة الجيش، ثم يشرع في كيل اتهامات للسيسي شخصيا، مطالباً المصريين بالثورة عليه.

تكملة من

اقرأ ايضا :
احمد شاهين : الرئيس السيسي هو المهدي المنتظر ، وملك أخر الزمان (صاحب مصر)
البيعة السرية للأخوان المسلمين .. القسم على السكينة والمصحف



كلمات مفتاحية :

الممثل و المقاول محمد علي ، انتصار مرات السيسي ، انتصار زوجة الرئيس السيسي ، الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، مشاريع المخابرات الحربية ، اللواء كامل الوزير ، فساد عائلة السيسي ، 

هناك 3 تعليقات:

  1. اوصل ازى لمحمد على اكلموه

    ردحذف
  2. اوصل ازى لمحمد على اكلموه

    ردحذف
  3. 0034642107262 اتصل بيا انا ابحث عنه عندك معلومات ؟

    ردحذف


يتم التشغيل بواسطة Blogger.